Once Upon a Time in Anatolia ★★★★½

نوري جيلان، فخر السينما التركية، والذي حفر إسمه كمخرج له ثيماته السينمائية الخاصة، يقدم هنا كالعادة فيلم طويل وبطيء يستكشف فيه طبيعة الإنسان. نوري كالعادة لا يهتم أبداً بالوقت في أفلامه، وخاصة وقت مشاهديه، فهو يقدم مشاهد وكأن لا نهاية لها ونادراً ما تحتوي على أحداث متحركة. تخيل إن أول حدث رئيسي في الفيلم سيتبين بعد ساعة ونصف من بداية الفيلم!

ولهذا السبب، الفيلم سيصعب الدخول إلى أجوائه ولن يرضي الذوق العام، وذلك ليس بسبب طول القصة فقط، انما الطريقة الغير مألوفة التي يقوم بها جيلان بتقديم قصته التي تدور حول مجموعة من رجال الشرطة وهم يبحثون عن رجل ميت في تلال الأناضول.

هذا فيلم عميق يحتاج الكثير من الصبر. نوري لا يهتم بسرعة سير الأحداث. هو يهتم بشخصياته وكيف يشعرون وما هي أفعالهم في العالم السوداوي الذي يضعهم فيه. مواضيع الذنب والخيانة سوف يتم التكلم عنها كثيرا هنا.

التصوير كالعادة هو أكثر عنصر مبهر في أفلام جيلان. تصوير فوتوغرافي بمشاهد مطولة وغالبا بعيدة. مشاهد تعطيك شعور خفي بالإنسجام. مشاهد متقنة جداً من ناحية تحرك الكاميرا وحتى الإضاءة داخل إطار الصورة. مشاهد جميلة وغريبة ومرعبة للمناظر الأناضولية الطبيعية التي لا يمكن للبشر رؤيتها إلا بمساعدة مصابيح السيارة أو برق عاصفة قوية، مصابيح الأمل في أراضي سوداوية مظلمة!