The Godfather: Part III ★★★★½

ظهر مايكل في البداية وهو يكتب لابنه وأبنته رسالة مكتوبة ليتمكنا من حضور التقدير الذي سيحصل عليه بعد مساندته للكنيسة وقد ألتقى بطفليه بعد مدة طويلة من الزمن وبعدها قرر الأحتفال ودعا بعض الشركاء وفي منتصف الاحتفال طلبت كاي من مايكل أن تتحدث معه لوهله وقالت له أن انطوني لا يريد أن يصبح محاميا بل يريد الغناء غضب مايكل لكن بعد ما كاي اقنعته وافق على رغبة انطوني وبعدها ظهر أبن سوني أخ مايكل الغير شرعي والذي هو فينيست ، فينيست علاقته مع عمته كوني قوية نوعًا لقد بدأ فينيست بالتقرب من عمه مايكل ليجعله يعمل عنده وقد حصل على ذلك وفي الاحتفال ظهر على أن ماري و فينيست الإعجاب ولقد بدأ بمواعدتها، ذهب مايكل للبابا ليساعده في دينٍ ما بمقابل البابا يعطي مايكل مئة مليون سهم ولكن في البداية مايكل عرض عليه ٥٠٠ فقال البابا أنه إذا أعطاه ٦٠٠ سوف يحصل على الأسهم ولقد نال ذلك وسبب ضجة كبيرة بين الناس وفي الصُحف ، أتت ماري لأبيها مايكل وتسأله هل المؤسسة مجرد شيء سطحي وأنك فقط تستغلني كواجهة وقال لها لا وتفهمت الأمر ، ذهب مايكل مع فينيست لمكان ليوزع المال لشركائه ولكن مع الحاضرين كان حاضر (جوي) والذي كان على خلاف مع مايكل بعدها جوي غادر المكان وهو مسرع لانه كان مُخطط على اغتيال لمايكل ورجاله وكان هدف جوي أن يمو.ت مايكل ولكن فينيست استطاع حماية مايكل من الرصاصات ،جوي لم يفعلها لوحده لأنه غير قادر على فعل اغتيال كامل وكان معه شريك مجهول ، بعدما غادرا المكان مايكل و فينيست ذهبا لمقابلة كوني وبما أن مايكل لديه السُكري وبعد الاجهاد الذي حدث لم يستطع الوقوف لوهلة وتعرض لنوبات ولكن بفضل فينيست أيضًا ساعده للمره الثانية واتصل على الإسعاف وقد نجا مايكل لكنه لم يستطيع الوقوف بنفسه يجب مساعده أحد الاشخاص له ، ذهبت ماري إلى مخبأ فينيست والحارس الذي عند الباب أخبر مايكل أن ابنته ترى فينيست وعلِم مايكل بعلاقتهم وقال لهم أن يبتعدوا عن بعضهم وقال لفينيست ان كنت تريد ان يصبح اسمك الاخير كورليون تخلى عنها ، في فترة جلوس مايكل على السرير بعد النوبات التي حصلت له خطط فينيست أن يقىًل جوي بعد الذي فعله وبالفعل في المهرجان قىًله بطريقة إحترافية جدًا 

بعدما علِم مايكل بما حدث غصب وقال أنا رئيس العائلة لم أصدر الأمر ! ، ذهب مايكل مع فينيست لصقلية له ذكريات بها ذهب مايكل لهذه الصقليه ليقابل صديق قديم له وسأله عن ألتوبيلو ، بعد استفسار مايكل عن ألتوبيلو أمر فينيست بالتقرب من ألتوبيلو ليعرف أن كان هو المجهول الذي مع جوي أم لا ، اقام مايكل حفل لأبنه انطوني لأنه حصل على المدح والتقدير بسبب غنائه وفي الحفل قال انطوني لأبيه سوف أغني لك أغنيه صقليه قديمة وبدء بالغناء مايكل تذكر زوجته التي ماتت بسبب الحارس الشخصي الذي تسبب بمقىًل زوجه مايكل بتفجير السيارة التي كانت داخلها مايكل دمعت عينيه بسبب هذه الأغنية ، بعد الحفل خرج مايكل مع أبنه وابنته وطلب من ماري أن تتخلى عن فينيست ولكن رفضت وغادرت المكان ، جاء مشهد لطيف وهو عندما تنكر مايكل بأنه السائق وأخذ كاي بجولة لبيت أبيه وتناولا وجبة مع بعضهما البعض ، بعدها ذهب مايكل مع عائلته ليشاهدوا أداء انطوني في مسرحية في هذه المسرحية وقبل الدخول للمسرحية قال فينيست لماري أنه يريد الأنفصال وكل هذا بسبب أوامر مايكل 

كان مُخطط من قبل أن الشخص المجهول الذي مع جوي هو ألتوبيلو ولقد خان مايكل قامت كوني بوضع شيء قاىًل بهدية ميلاد ألتوبيلو (٨٠) وقد كانت كوني تراقبه من بعيد بين الجمهور لترى ما إن ما.ت أم لا وبالفعل ما.ت لأنه خان مايكل وفكر في قىًله مع أن مايكل كان يعتقده صديق ، ومع استمتاع العائلة بأداء المسرحية يوجد شخص يصوب على مايكل من بعيد ببندقية ولكن لم يستطيع أن يصيبه لأن مايكل قام مايكل من الكرسي لوهلة بسبب بعض الأعمال ، بعد ما انتهت المسرحية ذهب انطوني لعائلته وقاموا بالثناء عليه على عمله الجميل على المسرح وهذا المشهد الأخير والذي أحزنني جدًا ، خرجت جميع العائلة وتعرضت عائلة ال كورليون لطلق ناري لقد تعرض مايكل لطلق ناري لكنه لم يموـت وماري ماىًت ولقد كانت كلماتها الأخيرة أبي..